Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::readConfig() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/plugins/system/rsfirewall/rsfirewall.php on line 36

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 28

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/plugins/system/k2/k2.php on line 278

Strict Standards: mktime(): You should be using the time() function instead in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/plugins/system/vvisit_counter/vvisit_counter.php on line 32

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/plugins/system/vvisit_counter/helper/vvisit_counter.php on line 28

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/plugins/system/vvisit_counter/helper/vvisit_counter.php on line 120

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/plugins/system/vvisit_counter/helper/vvisit_counter.php on line 123

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/plugins/system/vvisit_counter/vvisit_counter.php on line 46

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/plugins/system/vvisit_counter/vvisit_counter.php on line 106

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::isInWhiteList() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/plugins/system/rsfirewall/rsfirewall.php on line 48

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::getIP() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 1489

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 1494

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::checkBlacklist() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/plugins/system/rsfirewall/rsfirewall.php on line 49

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::getIP() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 262

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 263

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::checkGeoIPBlocking() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/plugins/system/rsfirewall/rsfirewall.php on line 50

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::getIP() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 1518

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::getConfig() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 1519

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::readConfig() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 46

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 1520

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::checkAgents() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/plugins/system/rsfirewall/rsfirewall.php on line 51

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::getConfig() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 382

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::readConfig() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 46

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::getConfig() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 383

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::readConfig() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 46

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::checkDoS() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/plugins/system/rsfirewall/rsfirewall.php on line 52

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::getConfig() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 372

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::readConfig() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 46

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::getConfig() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 373

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::readConfig() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 46

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::checkOption() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/plugins/system/rsfirewall/rsfirewall.php on line 54

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::getConfig() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 278

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::readConfig() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 46

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::checkActiveScannerInjections() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/plugins/system/rsfirewall/rsfirewall.php on line 55

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::getConfig() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 581

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::readConfig() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 46

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::getConfig() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 585

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::readConfig() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 46

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::getConfig() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 587

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::readConfig() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 46

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::checkSQLInjectionURI() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 590

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::getSQLInjectionWords() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 530

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::checkSQLInjection() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 591

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::getSQLInjectionWords() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 551

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::checkSQLInjection() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 593

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::getSQLInjectionWords() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 551

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::getConfig() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 597

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::readConfig() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 46

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::getConfig() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 599

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::readConfig() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 46

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::checkPHPInjectionURI() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 602

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::checkPHPInjection() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 603

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::getConfig() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 610

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::readConfig() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 46

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::getConfig() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 612

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::readConfig() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 46

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::checkJSInjection() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 615

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::checkLockdown() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/plugins/system/rsfirewall/rsfirewall.php on line 56

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::getConfig() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 847

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::readConfig() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 46

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::checkBackendPassword() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/plugins/system/rsfirewall/rsfirewall.php on line 58

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 306

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::checkBackendUser() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/plugins/system/rsfirewall/rsfirewall.php on line 59

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 355

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::getConfig() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 356

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::readConfig() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 46

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::checkActiveScanner() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/plugins/system/rsfirewall/rsfirewall.php on line 60

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::getConfig() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 622

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::readConfig() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 46

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::getConfig() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 624

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::readConfig() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 46

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::getConfig() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 626

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::readConfig() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 46

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::checkXSSInjection() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 631

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 423

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::stripsXSSRecursive() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 433

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::stripXSS() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 448

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::checkXSSInjection() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 632

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 423

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::stripsXSSRecursive() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 439

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::stripXSS() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 448

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 639

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::getConfig() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 641

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::readConfig() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 46

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::getCoreFiles() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 693

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 910

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 1582

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 1586

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::getConfig() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 1589

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::readConfig() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 46

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::getIP() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 1596

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 1599

Deprecated: iconv_set_encoding(): Use of iconv.internal_encoding is deprecated in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/libraries/joomla/string/string.php on line 28

Deprecated: iconv_set_encoding(): Use of iconv.input_encoding is deprecated in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/libraries/joomla/string/string.php on line 29

Deprecated: iconv_set_encoding(): Use of iconv.output_encoding is deprecated in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/libraries/joomla/string/string.php on line 30

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::getProtectedFiles() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 714

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 920

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 1582

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 1586

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::getConfig() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 1589

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::readConfig() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 46

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::getIP() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 1596

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 1599

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::getConfig() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 736

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::readConfig() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 46

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/plugins/system/k2/k2.php on line 24

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/plugins/system/k2/k2.php on line 38

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/plugins/system/k2/k2.php on line 40

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::isInWhiteList() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/plugins/system/rsfirewall/rsfirewall.php on line 69

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::getIP() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 1489

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 1494

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::checkLoginAttempts() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/plugins/system/rsfirewall/rsfirewall.php on line 70

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 1295

Deprecated: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/libraries/joomla/filter/input.php on line 652

Deprecated: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/libraries/joomla/filter/input.php on line 654

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/plugins/system/k2/k2.php on line 107

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/plugins/system/k2/k2.php on line 111

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/plugins/system/k2/k2.php on line 118

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::removeGenerator() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/plugins/system/rsfirewall/rsfirewall.php on line 79

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::getConfig() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 572

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::readConfig() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 46

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 574

Strict Standards: Non-static method JSite::getMenu() should not be called statically in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/components/com_k2/router.php on line 17

Strict Standards: Non-static method JApplication::getMenu() should not be called statically in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/includes/application.php on line 523

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/components/com_k2/router.php on line 17

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/components/com_k2/router.php on line 22

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/plugins/system/rsfirewall/rsfirewall.php on line 87

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/plugins/system/rsfirewall/rsfirewall.php on line 88

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::showPasswordStrength() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/plugins/system/rsfirewall/rsfirewall.php on line 90

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 1365

Deprecated: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/libraries/joomla/filter/input.php on line 652

Deprecated: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/libraries/joomla/filter/input.php on line 654

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::showCaptcha() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/plugins/system/rsfirewall/rsfirewall.php on line 91

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 1432

Deprecated: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/libraries/joomla/filter/input.php on line 652

Deprecated: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/libraries/joomla/filter/input.php on line 654

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::getConfig() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/plugins/system/rsfirewall/rsfirewall.php on line 93

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::readConfig() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 46

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::getConfig() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/plugins/system/rsfirewall/rsfirewall.php on line 94

Deprecated: Non-static method RSFirewallHelper::readConfig() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/family/public_html/mahmoudmadyabouelazayem/administrator/components/com_rsfirewall/helpers/rsfirewall.php on line 46
شرح قصائد الامام ابوالعزايم للسيد محمود http://www.family-abouelazayem.com Tue, 13 Nov 2018 22:57:41 +0000 ar-aa شرح خطاب للامام محمد ماضى ابو العزائم http://www.family-abouelazayem.com/mahmoudmadyabouelazayem/index.php/joomla/item/111-شرح-خطاب-للامام-محمد-ماضى-ابو-العزائم http://www.family-abouelazayem.com/mahmoudmadyabouelazayem/index.php/joomla/item/111-شرح-خطاب-للامام-محمد-ماضى-ابو-العزائم


قال السيد محمود أفندي ماضي أبو العزائم
مفسرا لنا خطابا ورد من سيدنا ومرشدنا
الإمام الأكبر السيد محمد ماضي أبي العزائم
نفعنا الله به وأطال لنا بقاه آمين .


قال :
بسم الله الرحمن الرحيم
يا فتاح يا عليم يا الله

(الحمد لله الظاهر بالاستجلاء في الآيات) . نعم .. إن الحق سبحانه وتعالى بعد أن خصص في سابق إرادته .. خلق العوالم ليظهر كل اسم بمقتضاه . أراد أن يتعرف إلى غيره به فخلق الإنسان - وهو آخرهم وجودا وإن كان أولهم إرادة وذلك من حيث أن أول الإرادة آخر العمل - فالإنسان كما أثبتت الكتب المقدسة خلق بعد خلق جميع العوالم وأهبط إلى الأرض بعد أن استكملت معالمها وتزينت بجميع زيناتها . ومعني سر هبوطه من جنة الفردوس إلى أرض الطبائع ليتكمل في نوعه حتى ينفذ من ظلماتٍ بعضها فوق بعض إلى نور {فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ} (البقرة : من الآية 115)

، فالحق سبحانه وتعالى جعل جميع العوالم مسخرة له ليرى بنور فكره البرهان الساطع والحجة الدامغة على أنه مطلوب الحضرة الإلهية فيفر من نفسه إلى منفسها ويرى أن في كل ذرة من ذرات الوجود داعٍ يدعوه للولي القريب الذي ظهر له بعد أن وهبه عيون التبصرة والتدبر في كونه بآيات باهرات - لا ليعرض عنها بل ليقتبس منها أسرار الحكمة العالية ويقرأ فيها آيات القدرة التي أعجزت العقول وحيرت الألباب بالاستجلاء الذي يستلزم ثلاثة أشياء : راءٍ ، ومرئيٍ ، وبصيرةٍ – لا غنىً لكل مرتبة عن غيرها في هذا المقام ، إذ لولا الرائي لما عرف المرئي ، ولولا البصيرة لما كوشف الرائي بحقيقة المرئي ، فالعالم كنز ،  والإنسان رمز ، والبصيرة كشف - وهذه أول مراتب السلوك التي نوَّهَ اللهُ عنها باستقرائها في الآفاق وحث على تفهمها ، وجعل من عطل القوة الفاكرة أو من اقتصر فيها على منافع الموجودات حتى سخر نفسه لاستثمارها لحظه وهواه .. كالأنعام بل هم أضل .
فإذا استكمل السالك في هذه المرتبة وصفت نفسه من لقسها .. علم أن هذه الآيات تشير من طرف خفي إلى مُبْدِعٍ قد أنشأ ما أبدع .. واجه بلوحة نفسه قدس التجليات ، فانعكست أنوار ما حوله من الآيات على صفحات الخيال التي هي أبواب المشكاة ، فما رسم عليها نوع منها إلا سبقه مدلول ذلك النوع بصورةٍ لولا التنزيه الكامل لوقع في هلكة التشبيه ، وكم من زَلـــَّــةِ في هذه المرتبة للأمم السابقة ، فلذلك لزم أن يسجد الخيال عجزا عن إدراك الملحوظ في آياته كما قال سيدنا :
قف يا خيالي ذلاً ســجوداً    *    هل تشهد الوجه بالمثال ؟
فإذا ارتسم على لوحة الخيال كل ما ظهر له فيما حوله .. رأى بعين البصيرة أنها مندمجة فيه ، بل إن ما لاح له فيه أكمل مما اقتبسه مما حوله ، وذلك لأن جميع الموجودات خلقت مجردة عن الجزء الإرادي الذي يسمونه عقلا . والإنسان - من حيث تأهله لحمل الأمانة اختيارا بنور العقل الموهوب - جمع ما لم يجمعه غيره من أسرار التجلي الأول ، فما من نوع من أنواع الخلائق إلا وهو صادر عن مقتضى اسم من أسماء الحق . والإنسان لكونه جامع لحقيقات العوالم في تراكيبه وعناصره وأنفاسه فهو بذلك أكمل مرآة وأتم لوح – بل هو الكتاب المسطور واللوح المنشور . والمشكاة في الإنسان أبواب المعلومات والمرئيات والمدركات ، فلزم من ذلك أن يكون ظهور الحق في هذه المشكاة التي تشهد ما في نفسها وما حولها بكل أنواع التجليات وذلك لاستعدادها الفطري بقبول تلك المشاهد وانكشاف هذه الحقائق .
        ثم أردف سيدنا رضوان الله عليه هذين الظهورين بظهور ثالث كامل فقال : (وفي الصورة الكاملة التي استغرقت الحقيقة الإنسانية حتى أخفتها بظهورها فظهرت أنوار الصورة حاجبة لظلال الحقيقة الإنسانية فعلا وحدثا معنى قوله سبحانه وتعالى {وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ رَمَى} (الأنفال: من الآية17)) . 
        هذا المقام لا تفي به العبارة إذ الحقيقة غيب والصورة هي في غيب الغيب ، فالقارىء لا بد أن يصغى إلى نور المعنى لا إلى ظاهر اللفظ لأن ظاهره يومي إلى الارتباك والاشتباه والتقييد والتحديد والحدود .
إذاَ .. ما هي الحقيقة الإنسانية وما هي الصورة ؟

حقيقتي الأولى هي النور مُشرق
    بها نزل التعيين أول نشأتي

فلما تجلت في المباني تحجبت
    بعنصره كي ما تــُرَى بالإشارة

فنزه عن الأغيار حسن جمالها
    تراها–ومن يرأى يشاهد حكمة

هي النور في آيٍ من الذكر رُتلت
    ومثل نعم يجلي المعاني الخفية

فكيف تــُرَى وهي التي بكمالها
    تنعم بالمجلى لصورة رحمة

فلا تبتعد عن مشهد الحسن ظاهرا
    وبادر إلى رشف الطهور الروية

فحكمة مولانا تعالت عن النهى
    وسر التعرف يُجلها لبصيرتي

    
حقيقة كل شيء سره ، وما كان الإنسان بعد أن تفتح له أبواب المعرفة بنور الهَدْي القرآني تنكشف له في نفسه كنوز تجعله دائم الحَيْرة تحققه أنه صورة التعرف للمعروف لما فطر عليه من ضعف وفقر وعجز وبلاء وعناء وذل ومسكنة ، كل هذه المعاني أحاطه الله بها بسور كثيف مادام في هذه الحياة ليلحظ سر العبادة فيقوم متوجها لخالقه بحلة عجزه وفقره واضطراره وهوانه ـ فهذه الصورة التي سبق في علمه تعالى إيجادها ليتعرف على غيره بها .. هنالك تتداركه العواطف وتتنزل عليه الفيوضات المتجلية بحسب مقتضى كل شأن تنزلا يستغرق الحقيقة يخفيها حتى تظهر أنوار الصورة الإلهية التي تنزلت على المقتضى بإيجابٍ سلبيٍ يكشف له سر ولاية الله له ، حتى إذا قوي هذا الحال صار المشهود الصورة والملحوظ الحقيقة - وهذا غاية ما في الإعجاز ، وهو سر من أسرار التجلي الثاني بالكلمة في قوله {إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئاً أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ} (يّـس : 82) . وفي هذه النقطة بعينها هلكت اليهود والنصارى ، ولولا فضل الله ورحمته علينا بسيد الوجود ونور كل موجود لوقعنا فيما وقعت فيه النصارى وذلك لأنهم شاهدوا الصورة فجسموها وقالوا بالحلول ولم يلحظوا الحقيقة الظاهرة لهم كالشمس في رابعة النهار ، ولذلك ضربوا بأوهامهم خبط عشواء .. فاللهم رحماك . ولا يكون هذا الاستغراق الكلي إلا لفرد كامل ، إذ به يكون مجمع البحرين ، وهي التنزلات الإلهية والحلل العبدية  الاقتضائية ، حتى إذا ثبت في هذا المشهد كان برزخا بينهما جامعا بسر الاتحاد في المراد فارقا بنسبة الأضداد أبديٌ بصورته أزليٌ بحقيقته .
هذا ولما كانت الحقيقة معنوية والصورة ذوقية كان نسبة العقل والحدث إلى الصورة أكمل في مرتبة اليقين الكامل بعد تجمل الحقيقة بلا حول ولا قوة إلا بالله واستغراقها في تجلي الصورة التنزيهي التي أخفاها بعد فناء الحيطات والأعداد عن مشاهدها وتحققها بسر {وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ} (الرحمن : من الآية 27) وهذا سر مرتبة الولاية الأحمدية الذي ابتدأ به العوالم وجمل به العالم من سر قوله ﷺ " أول ما خلق الله نور نبيك من نوره يا جابر "  ، فأشرقت حقيقة أنوار الظاهر في الظهور وأنوار الظهور في المظهر . الحقيقة التي ظهر بها الحق سبحانه وتعالى سناءً وضياءً وبهاءً ، ولا تنكشف هذه المعاني إلا في الصورة التي تغشى الحقيقة ومشكاة الحقيقة مظهرا لها ، فصح من ثم أن تكون المشكاة التي هي مدلول الحقيقة في تجليها الأول ظهورا ، وعند استغراقها في الصورة مظهرا عجزت الأرواح عن دركه – وكيف لا والأرواح الكاملة أُسْجــِِدَتْ لهذا المظهر إعجازا عن دركه وحَيْرَةً في فهم سره . ولما كان هذا المظهر الأول يُجْلَى لهذه الأرواح المجردة الآلهةُ لشهود جمال الجميل أُذ ِّنَ لها بالطواف حوله – إلى ذلك يشير سيدنا رضوان الله عليه : ( حتى أذن  في الأرواح بالحج إلى الأنوار المجلوة لاستجلاءٍ في ظهور المظاهر في المظهر كما أذ َّنَ في الناس بالحج إلى بيت الخليل ) ...
وإلى هنا وقف المفسر رضي الله عنه وأرضاه ، والبقية ستأتي إن شاء الله .
6 رجب 1336 هـ

 

]]>
eltorki@gmail.com (أ.د / احمد جمال ماضى ابو العزايم) شرح قصائد الامام ابوالعزايم للسيد محمود Tue, 10 Jan 2017 00:00:00 +0000
شرح حكمة للإمام " طلبك له هو عين طلبه لك" http://www.family-abouelazayem.com/mahmoudmadyabouelazayem/index.php/joomla/item/110-شرح-حكمة-للإمام-طلبك-له-هو-عين-طلبه-لك http://www.family-abouelazayem.com/mahmoudmadyabouelazayem/index.php/joomla/item/110-شرح-حكمة-للإمام-طلبك-له-هو-عين-طلبه-لك

شرح حكمة للإمام

" طلبك له هو عين طلبه لك"



يقول الله تعالى {إِنَّ الَّذِينَ سَبَقَتْ لَهُمْ مِنَّا الْحُسْنَى أُولَئِكَ عَنْهَا مُبْعَدُونَ} (الأنبياء : 101) . من هذا يظهر أن الحق سبحانه وتعالى في سابق علمه اختص من شاء من عباده الصالحين لنيل الحظوة في حظيرة قدسه ، فلا يُطْلَبُ الطالب إلا أن تكون سبقت له الحسنى بذلك ، فيكون طلب الطالب هو عين طلب الحق له .
 

        يلوح مما تقدم أن هذه المسألة مرتبطة بمسألة القدر ، وهو باب غويص وبحر زاخر لا ساحل له ، ولا يُشهَدُ إلا بالتسليم لأن الفاعل المختار سبحانه وتعالى لا يبلغ الواصفون وصفه ، وكل هذه المسائل وإن كانت لا تــُنال إلا كما قلنا بالتسليم فإن لنا من أحاديث رسول الله ﷺومما وضحه السلف الصالح وما بينه سيدنا رضوان الله عليه في تأليفه حكم تثلج بها القلوب المطمئنة .. وفقني الله وإخواني المؤمنين إلى رشف هذا الراح المعين آمين .

        ولما كان الحق سبحانه وتعالى خالق كل عمل وعمله .. إنكشف للسالك الذي غرق في التوحيد أن لا أثر لعمله اللهم إلا ما يشاهد من الارتباطات النسبية بينه وبين العمل في حركات وسكنات ، وتلك أيضا تنمحق في عينه عند ملاحظة أن المجموعة الإنسانية قائمة بالحق سبحانه وتعالى - فمن هذه الوجهة يفنى عن مشاهدة العمل إلا أن سير العمل يكون ملحوظا أمامه نص قوله تعالى {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْأِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ} (الذريات : 56) ، فأنت به مطلوب وله طالب . إذا تحقق ذلك شهد أنه ملحوظ بعناية الله تعالى موفق لما يحبه مولاه بلا حول منه ولا قوة وأيقن أنه مطلوب الحضرة ، وذلك المشهد هو البراق لأهل النفوس الزكية فلا يحجبهم عن شهود طلبهم للحق سبحانه وتعالى الذي جل علوا عن الإدراك .

        إن الملأ الأعلى كما قال ﷺيطلبونه كما نطلبه ، وإنما تتباين منازل المفردين في بيان الطلب بقدر منازلهم ، فمنهم من انجذب بكليته لقدس الجبروت الأعلى وبذل نفسه في ذلك، ومنهم من كان غاية مقصده الفردوس الأعلى، ومنهم من كان مقصده الرضوان الأكبر، ومنهم ومنهم ... نسأله سبحانه وتعالى أن يمن علينا بشهود وجهه الجميل ، وأن يزيدنا من فضله ويمنحنا حقيقة الحب الذي يصح به الطلب ، ويطيل لنا في بقاء سيدنا الإمام .

        إلى هنا تنتهي مقامات السالكين التي تحصل فيها الحيرة وتشتد فيها الدهشة بشهود الأضداد عند محو الأعداد ، فإذا وقع على عين الوحدة ( وذلك أول مراتب الواصلين ) شهد أنه موفق مصان - ولا أثر له في ذلك - بقدرة ومعونة من مولاه عز وجل ، فيستحي أن ينسب لنفسه عملا ، فيفر من نفسه إلى منفسه - وهو إذ ذاك صاحب نفس – تتجلى عليه أنوار الأسماء والصفات فينجذب إليها بكليته بعد فنائه عن حيطته الكونية التي هي حجاب له ، فينسب كل صورة من صور أعماله إلى مقتضى ذلك العمل ، فيكون شاهدا مشهودا ذاكرا مذكورا تتجاذبه حضرات التجليات فيوجه وجهه صوب عواطف الذات الأقدس ، فبذلك يكون مجلى لمعاني الكمال ، وفي تلك المنزلة لا يشهد غيرا لفنائه عن نفسه وعمله وبقائه بموجده ومبدعه ولا يميل لسوى ، وكيف يميل الفرد طوعا إلى النار ؟ وهذه أرقى مقامات الواصلين .

]]>
eltorki@gmail.com (أ.د / احمد جمال ماضى ابو العزايم) شرح قصائد الامام ابوالعزايم للسيد محمود Tue, 10 Jan 2017 00:00:00 +0000
قصيدة وشرح بعض أسرارها http://www.family-abouelazayem.com/mahmoudmadyabouelazayem/index.php/joomla/item/109-قصيدة-وشرح-بعض-أسرارها http://www.family-abouelazayem.com/mahmoudmadyabouelazayem/index.php/joomla/item/109-قصيدة-وشرح-بعض-أسرارها


قصيدة وشرح بعض أسرارها
لسماحة السيد محمود أفندي ماضي أبو العزائم



 يا معاني الأخفى بأفق التجلي    *    قدِّسي هيكلي بمعنى التـــدلي
يعني بذلك أطال الله عمره ونفعنا به وبعلومه : إن الله سبحانه وتعالى ذو أسماء وصفات سمى بها نفسه وقامت بها الكائنات علويها وسفليها ، وأن هذه الأسماء والصفات لها ظهوران :
•    ظهور حق لحق : وهذا لا يعلمه إلا الفرد الكامل .
•    وظهور خلق لخلق : وهذا على مراتب ثلاث :
1.    ظهور في مظاهر : من حيث تعلق الأسماء والصفات بمقتضياتها من عالم الخلق والأمر .
2.    ظهور في مرائي : من حيث تحلي الإنسان الكامل بمعاني أضداد الأسماء والصفات وانبلاج معانيها فيه من حيث الإيجاد والإمداد .
3.    ظهور لظهور : من حيث انمحاء الأعداد وبقاء الآحاد .

وهذه كلها مراتب الخفا . أما مراتب الأخفى : فهي لا تــُرَى ولا تــُشهَدُ إلا للسر وهو سويداء القلب . والمعنى من الحديث القدسي " ما وسعتني عرشي ولا سمائي ولكن وسعني قلب عبدي المؤمن " - فهو رضي الله عنه بالظهور الأخفى في السر بأن يقدس هيكله عن شهود التشبيه المحض وهي رتبة شهود الحق للحق الذي اختــُصَّ به السر لا غيره ، تلك الخصوصية التي وسع بها الرحمن تكون مرحلة التدلي العبدي أمانا له من الزلق في أوحال التوحيد - فلذلك قال رضي الله عنه :
 أشهديــــني نارا بنسبة طيــــــــــني    *    كي أرى النور ظاهرا من حولي
يعني بذلك رضي الله عنه أن الهيكل الإنساني لا يمكنه شهود التجليات الخفية والأخفى إلا بعد احتراقه بنار الحب المناسبة لطبيعته الآدمية ، حتى إذا تطهر ذلك الهيكل بنار الحب والوجد والمجاهدة تمتع بشهود نور التجليات ظاهرا من حوله : فيرى بعين بصره الآثار وآيات القدرة التي أعجزت العقل ، وبعين بصيرته يرى شروق تجليات الأسماء والصفات قائمة في مقتضياتها فيصح له بذلك التجلي الأول - ولذلك قال رضوان الله عليه :
 بيَ أسرى وجدي وطاف فؤادي    *    بمعـــــــــاني الخفـــا فصح التجلي
يعني أن براق الحب والوجد أسرى به لشهود الأسماء والصفات مؤثرة في مقتضياتها ـ ذلك هو معاني الخفا فصح له بهذا التجلي الأول في المراتب الخلقية - وبقوله :
 وبليل الظهور أشرق نــــــــــور    *    في سما ظاهري يشير بنيْلي
يعني بذلك أنه إذا صفا الناسوت من أدران حسه يُجَمَّلُ بحلل أضداد الصفات التي هي ليل الظهور ، فأشرق نور تجلي الظهور في المرائي بعين الفيض الأقدس ، يشير بذلك إلى نيل انبلاج الأسماء والصفات فيه ، فيجمع بذلك بين النقيضين وذلك من معنى  قوله :
 فعيــــــــوني قد قيدت بظهور    *    ثم فك القيود قربي ووصلي
يعني بذلك رضوان الله عليه أن عيون بصره وبصيرته قيدتا أولا بظهور التجليات في المرآة ، ثم فك تلك القيود بشهود قرب قرابته من حيث تجمله بأضداد الأسماء والصفات ، وقرب وصل من حيث إشراق الأسماء والصفات متجلية فيه ، ثم ارتقى عن هاتين المرتبتين بفنائه عن شهود الظهور الذي كان مقيدا به قبلا بالتجلي الحقي وانمحاء التجلي بإشراق معاني الأسماء والصفات في نفسه - فقال مشيرا لذلك :
 قد محى ظاهر التجلي ظهـورا    *    ومعاني الأسماء تمحي التجلي
ثم ارتقى من أفق التقييد إلى أفق التنزيه الإطلاقي فتبدلت الأرض غير الأرض والسماوات ، وعندها أشرقت شموس السر وساحت العوالم الناسوتية - فقال رضي الله عنه مشيرا إلى ذلك المقام :
 وبأفق التنزيه ظهرت شموس    *    مشرقـات فصرت من غير ظل
وهذا الظل هو الأنانية التي بها الإنسان إنسان عاقل ، فانمحاء الظل إشارة إلى تقلص القوة العقلية عن إدراك هذه المشاهد الحقة ، ثم أشار إلى تلك الشموس التي تضيء في القلب بقوله :
 هي سبعٌ في كل قلب أضاءت    *    وأنا عنــــدها محيــــــــــــط الكل
وهذه السبع هي شموس الصفات وهي : الحياة والعلم والقدرة والإرادة والسمع والبصر والكلام ، كما أشار إلى ذلك رضي الله عنه في بيت من قصيدة أخرى :
لديها يلوح النور من ظاهر    *    على أرجاء الفؤاد الخفية
وهذه الشموس وإن كانت موجودة في عالم الناسوت قبلا إلا أنه بعد أن تبدلت أرض القلب وسماؤه تبدلت هذه الصفات من الوجود الإمكاني إلى الوجود الواجب وذلك من قوله ﷺ في الحديث القدسي " ... كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ... " - فلذلك أشار رضوان الله عليه :
 بعد طَيٍ نشروا معانٍ تعـــــــــالت    *    فانمحى الكل من تخيل فصل
أي بعد أن انطوت معاني صفات الناسوت نشروا معاني صفات اللاهوت فكان هذا النشر المبين فيما سبق ماحيا لمعاني صفات الناسوت ناشرا لحقيقة معاني اللاهوت ، ثم أشار إلى القلب الذي أشرقت فيه تلك الصفات هو عرش الرحمن وحملة ذلك العرش ثمانية مستدلا بذلك من الآية الشريفة {وَيَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّكَ فَوْقَهُمْ يَوْمَئِذٍ ثَمَانِيَةٌ} (الحاقة : من الآية 17) . حتى إذا ما تم شروق تلك الشموس صار هذا الهيكل الإنساني هو الكعبة التي سجدت لها الملائكة فأشار إلى ذلك بقوله :
 وثمان حملت حقيقة وصفي    *    وعجيب أني لذاتي أصلـــي
أما حملة الصفات فهي الجوارح التي هي مفاتيح دنان الشهود الحقي .
إلى هنا غابت معاني التجليات ، وأشار من طرف خفي إلى إشراق المجلى الذاتي - فقال رضي الله عنه وأدام الله بقاءه :
غاب وما كنتُ شاهداً بعيـــــــوني    *    وبدى الغيب ظاهراً ليَ مجملي
فك كنز في هيكلي فانجلت لي    *    فيه شمس لا تكـشـفـن بالقــــــول
هذا الكنز هو النفخة القدسية التي أسجد الله سبحانه وتعالى ملائكته فيه ، وهي شمس علية عن الإدراك والتحديد لأنها من نوره سبحانه وتعالى ، وعند ذلك فنى في المكانة الأحمدية حيث قال رضوان الله عليه :
 وغشتني سبحات وجهٍ عليٍ    *    غيبتني عني بأنـــوار أصلي
فغاب عن نفسه فانيا في تلك الحضرة التي أرجعته إلى {كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِيدُهُ وَعْداً عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ} (الأنبياء : من الآية 104) . فلما بلغ إلى تلك الرتبة نظر إلى ما سلبت منه من شهود الجمال التنزيهي فقال :
 كنت قبلا منزها بـشـهــــودي    *    حيطة العقل بانتساب العقل
فلما بلغ رضي الله عنه تلك الرتبة التي يحلو فيها التشبيه بشهود النور بالنور أشار لذلك :   
 ثم كان التشبيه معــراج أنسي    *    عند صفوي وبهجتي بالتجلي
فلما تمكن من هذا المشهد وجد أن منتهى علمه هو العجز عن درك الإدراك :
 أشرقت شمسه أخفت رسومي    *    فتحــققــت بعد ذلك جهـــــلي
ثم حلا له مقام التنزيه الأول في مراتب التجليات فقال :
 فكأنيَ في البعد كنتُ قريباً    *    لابتهـــاجي ولذتي بالتجلي
ثم بلغ مرتبة التمكين وأشار إلى قرب القرابة الابتدائي فقال :
 وبقــــربي ظهر الجميـــل فأفـــنى    *    بجمال الأوصاف كوْني وحولي
وقد بين رتبة الحق والخلق ثم جمع بينهما من حيث الجمع بين الأضداد فقال :
 هو هو ظاهر وذاتي ظهور    *    لا بفـــصلٍ عنها أو بوصــــــل


فتحير في هذا المشهد .. أذاك عيان أم بيان ؟
وإن لله سر لا يباح ونور لا يلوح


اللهم علمنا ما لم نكن نعلم ، وقونا وأعنا على العمل بما نعلم ، وانفعنا بسيدنا ومرشدنا وإمامنا السيد محمد ماضي أبو العزائم ، وأدم لنا بقاءه ، ومتعنا برضاه آمين - بجاهه عندك يا رب العالمين .

 

]]>
eltorki@gmail.com (أ.د / احمد جمال ماضى ابو العزايم) شرح قصائد الامام ابوالعزايم للسيد محمود Tue, 10 Jan 2017 00:00:00 +0000
قصيدة السلوك وشرح بعض أسرارها http://www.family-abouelazayem.com/mahmoudmadyabouelazayem/index.php/joomla/item/108-قصيدة-السلوك-وشرح-بعض-أسرارها http://www.family-abouelazayem.com/mahmoudmadyabouelazayem/index.php/joomla/item/108-قصيدة-السلوك-وشرح-بعض-أسرارها

قصيدة السلوك وشرح بعض أسرارها

لسماحة السيد محمود أفندي ماضي أبو العزائم



  غاب عن عيني بمعناه العلي    *    وتراءى لي بذا الأثر الجلي

يقول ﷺ" إن لله سبحانه وتعالى سبعين ألف حجاب من نور لو كشف منها حجاب واحد لأحْرَقَتْ سبحات وجهه ما وصل إليه ". فالغيبة هنا تنزيهٌ له سبحانه وتعالى عن التقييد والتحديد والحلول والامتزاج الذي هو من مقتضيات حاسة النظر واحتجابه سبحانه وتعالى بحجب العزة والكبرياء المشار إليها في الحديث الشريف ، وإنما احتجب سبحانه وتعالى عن عيون حجبت بالآثار ونفوس تدنست بالأقذار . وفي معنى آخِرِ الحديث إشارة دقيقة إلى أنه لا يشهد نور القدس الأعلى الذي إذا كشف عنه تلك الحجب لأحرق كل ما وصل إليه - دلالة واضحة على أن الواصل لا يتمكن من مشاهدة تلك الأنوار إلا بعد انمحاقه وفنائه عن نفسه ببقائه بربه -  ولذلك قال رضي الله عنه (وتراءى لي بذا الأثر الجلي) .. أي أنه سبحانه تجلى له في الآثار وفي نفسه تجليا أشهده ظهوره سبحانه في خلقه . ثم رفع اللثام عن معنى ذلك الظهور وبيانه لكي لا يتوهم السامع أنه سبحانه وتعالى حل في الأشياء أو امتزج بها - تنزه سبحانه وتعالى عن ذلك علوا كبيرا .. فقال رضي الله عنه :

  فعيون الرأس تشـهد مظــهراً    *    وعيون السر شاهدت الولي


        خلق سبحانه وتعالى الأشياء بسابق علمه وتقديره ، فهى محدثة به سبحانه ، وذلك لتمام مقتضيات أسمائه وصفاته حيث اقتضت المشيئة الإلهية أن يكون لاسمه الحي أثر يؤثر فيه ، فهو سبحانه وتعالى باسمه الحي ظهر في الكون المحسوس ظهوراً لا بتحديدٍ ولا بتقييدٍ إذ الأشياءُ ليست محِلاً له سبحانه ولا هو محل لها ، وإنما هي مظهر لمقتضيات أسمائه جل الله سبحانه وتعالى عن الحلول في مكان أو التقييد بالأين والزمان – هذا مبلغ ما تراه عيون الرءوس . وهناك سر لا ينبلج إلا لعيون سرائر النفوس الذي أشار إليه رضي الله عنه بقوله (وعيون السر شاهدت الولي) . وهنا ينبغي لنا أن نبين الفرق بين الرؤية والشهود والإدراك - إذ هي ألفاظ مترادفة متفقة المعنى عند العامة ولكنها مختلفة عند أهل الذوق ، والفرق جلي واضح لمن منحه الله تعالى دقيقة المعرفة :

·        فالرؤية : هي وقوع النظر على صورة يمكن أن يتخيلها ،

·        والإدراك : هو حقيقة معرفة الشيء والإحاطة به ،

·        والشهود : هو انبلاج معاني الصورة وانكشاف بعض الحقيقة .

فعلى ذلك ترى أن الشهود بين الرؤية والإدراك . وإدراكه سبحانه وتعالى مستحيل على كمل الرسل والملائكة إذ لا يعرف الله إلا الله ، وأما رؤيته سبحانه وتعالى فقد أثبتها الله تعالى في القرآن الشريف في غير موضع حيث قال ﷺ "إنكم لن تروا ربكم حتى تموتوا "، هنا نفى الرؤيا ما دام الإنسان مقيدا بعقله محجوبا بحظه . وفي إشارته ﷺ"  حتى تموتوا " أن الرؤيا التقييدية التي يتوهمها العامة مستحيلة بنص الحديث الشريف ولكنها شهود معاني المحبوب جل وعلا منبلجة لعيون السرائر حيث قال رضي الله عنه (وعيون السر شاهدت الولي). ثم رجع رضي الله عنه بالسالك إلى حجب الآثار والحظوظ والأغيار التي كانت تحجبه عن شهود الجمال المقدس فقال رضي الله عنه ونفعنا به وأطال الله بقاه آمين :

 كانت الآثــــار رمــــزا حاجـــباً    *    عن شهود القلب للسر الخفي

أي أن تلك الآثار المحيطة بنا سَبَحَ فيها العقل المقيد إلى حد لم يتعداه ، وكيف يتعدى العقل المقيد المادة وهو محجوب بكثافتا ؟ وكثافتها هذه رمز للإخبار ، إذا فُكَّ طِلَّسْمُهُ لهم وقعوا على الأسرار الخفية وهي سر سريان القدرة في الكون المحسوس والدليل الموصل إليه سبحانه وتعالى بأقرب سبيل حيث قال رضي الله عنه :

 وهي آي أشرقـــت ودلائـــل    *    والطهور الصرف للعبد الوفي

يُرْتَشَفُ منها عجائب القدرة وغرائب الحكمة الإلهية للسالكين ، ومدام الذكرى لكل من ألقى السمع وهو شهيد ، وراح الأنس والجمع للواصلين . قلنا كما سبق أن هذه الآثار رموز على كنوز ، فمن كُشِفَتْ له تلك الرموز شاهد الكنوز ، والكنوز هي إشراق معاني الأسماء والصفات لعيون النفوس التي تخلصت من أوهام العقل المقيد . هذه الآثار هي كما قال رضي الله عنه حُجُبُ ُ لمن ناوءوا وغرقوا في ظلمات الغفلة ، ودلائل لأهل الحق الذين طلبوه بقلوب مُسَلِّمَةٍ وأبدان هينة لينة وعقول ساجدة عاجزة عن إدراك  حقيقته سبحانه . وفي قوله رضي الله عنه (للعبد الوفي) إشارة إلى أن هذه الآثار هي طهور يرتشف منه العارف الذي يوفي بأمانته طهور التوحيد الخالص ، والوفاء بالأمانة هي معرفته لنفسه وأن يرجع بنفسه إلى ربه ، والأمانة هي معاني الصفات (الحياة والعلم والإرادة والقدرة والسمع والبصر والكلام) تحملها الإنسان ولم يتحملها غيره من سائر المخلوقات ، فمن لم ينسبها إلى مولاه ضل وغوى ، ومن نسبها إليه سبحانه واعتقد أنها من جلائل نعمِهِ عليه فذلك هو العبد الذي وفــَّى . وكما أن الآثار آيات دالات على عجائب قدرة الله تعالى ودلائل على وحدانيته ومدام التوحيد الخالص بلا مزج للعارفين .. فكذلك هي كما قال سيدنا رضي الله عنه :

 وهي طلسم على الغيب الذي    *    ردَّ عنـــــــه كل معــــقول غــــوِي

أي أنها طلسم على معاني تجليات الأسماء والصفات الذي لا يحوم حواليها العقل المقيد المحتجب بالمادة ، فالإنسان المحجوب بعقله لا يمكنه أن يذوق معاني تلك التجليات بعقله - اللهم إلا إذا كشفت له تلك الطلاسم على يد العارف بعد التسليم والانقياد - ولذلك قال رضي الله عنه وكاشفنا الله بحقيقة معرفته :

 سترت كنز المعاني وهــــــو أن    *    يخفى عن عينيْ محبٍ ووصي

أي أن تلك الطلاسم أخفت الأسرار المنطوية في الآثار من معاني الأسماء والصفات، ولكن هذا الكنز لا يخفى على من اختصهم الله تعالى بسابقة الحب وولاية الخلافة عن الرب ، فكان السالك عندما اتضح له ما في الآثار فقال لها :

 أيها الآثـــــارُ كنتِ مقاصـــــــدا    *    تشغلين القلب بالحظ الدني

وهي والحق يقال كانت في عين السالك قبل معرفته لحقيقتها مقاصداً يكدح ويكد في طلبها لا ينظر إلى شيء سواها ، فمن الناس من يهجر طِـيبَ المنام في طلب مالٍ أو امرأةٍ أو اقتناء بيت أو دابة أو ملبس ويجعل مطلبه هذا كعبة له ، والمغرور نسي أن هذه الآثار إنما أبدعها الحكيم القادر لتكون واسطة للتعرف إليه ومطية للوصول له سبحانه غرَّهُ ظاهرها فحسب أن هناك شيئا - كالظمآن في الصحراء يرى السراب فيتبعه فلا يجده شيئا .. هذا كله قبل فك تلك الطلاسم حيث أشار رضي الله عنه ومنحنا حبه الخالص :

 قبل فك القفل إذ كان الهوى    *    هــــاويــــا بي وأرى ذاك رُقِــيّ

                 وذلك لاحتجابه بحظه وهواه الذي هو غاية مقصده منها {أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ} (الجاثـية : من الآية23) الآية الشريفة ، وذلك لأن الهوى إلهُ ُ يُعْبَدُ عند أقوامٍِ هَوَوْا به في النار {الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعاً} (الكهف : 104) . ثم ألمع رضي الله عنه إلى السبب الذي أوقع الإنسان في هذا المشكل العظيم فقال فتح الله لنا قلبه وقرَّبنا منه :

 حينما كان الملائم مشـبها    *    مطلبي كالبهائم شبع ورِي

أي أن ذلك الإنسان احتجب بنعمة المنعم سبحانه وتعالى فكان ما يلائم حظه وهواه إلهٌ له من دون الله وإنما هو يشبه الحيوانات التي لا حَظَّ لها إلا الأكل والشرب ونيل ما يشتهي {أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ} (الأعراف : من الآية 179) ونسي أن هذه النعم إنما جعلها الله سبحانه وتعالى لتقرب الإنسان من ربه وتوقظه من نوم الغفلة ورقدة الجهالة فتقربه إلى فسيح الملكوت الأعلى حيث أشار إلى ذلك رضي الله عنه :

 ثم لما فك قفلي أشرقــت    *    فيك أنوار الهداية للصفي

يقول الله تعالى {أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا} (محمد : 24) . وقد أمرنا الله سبحانه وتعالى في القرآن بالتفكر والتدبر في آيات الله سبحانه وتعالى ، وحذر علينا الشارع سبحانه وتعالى بأن نفكر في ذاته سبحانه كما قال لنا على لسان الصادق الأمين " الفكر في آلاء الله لا في ذات الله ". والإنسان الذي منحه سبحانه وتعالى الحكمة هو من أهل جواذب  العناية . وإنما هلك من هلك من أهل الملل الأخرى لبحثهم بذلك الفكر المقيد بالمادة عن ذات الله تعالى وذلك محال ، حتى وقع بهم هذا البحث على التشبيه والتمثيل والقول بالتقمص والتجزئة والحلول - تنزه سبحانه وتعالى علوا كبيرا عن كل ذلك . فالسيد مولانا أبو العزائم رضي الله عنه وأمدنا الله بروح منه يقول : إن تلك الآثار بعد فك القفل وتخليص القلب من أغلال العقل المقيد واستخدامه فيما خلق له ظهر له بذلك في الآثار أنوار هداية وولاية ودلالة قرَّبته قرب عبودة له سبحانه بعد العجز عن أداء الشكر الواجب للمنعم على ما أنعم فصافاه سبحانه وتعالى واصطفاه بسابقة الحسنى وصارت هذه الآثار بعد أن كانت حجباً وأغيارا وظلالا وأوصافا .. حاناً لظهور التوحيد وشهود قدرة القادر سبحانه ومعراجا للوصول إليه على براق المحبة - فلذلك قال رضي الله عنه وأمد الله لنا في حياته :

 صرتُ حاناً للطَّـــهور وسلَّماً    *    للعروج إلى مشاهدة العلي

فنادته الأسرار : أيها السالك المطلوب إلى حضرة القدس الأعلى : أنا لم أتغير مما كنتُ عليه إذ أنني مظهر من أسمائه وصفاته ، وإنما أنت رمز تلك الأسرار ومفتاح تلك المعاني القدسية ظهر فيك سبحانه بكل معاني أسمائه وصفاته فاحتجب عن عين بصيرتك بحظوظ نفسك وشيطانك - فقال رضي الله عنه مشيرا إلى ذلك :

 أنت كنتَ الرمز المطلسم على    *    تلكمُ الأسرار والنـــــــور المُضِي

وما أصدقها في ذلك لأن الإنسان الذي حمل الأمانة لو كُشِفَ له القناع عن الأسرار الخفية المكنونة فيه والكنوز المطلسمة بحُجُبٍ هي كثيفةٌ على من أضلهم الله وشفافة على من اجتباهم الله لعلم منها كما قال نفعنا الله به :

 آيتي لم تخفَ عن ذي فكرة    *    طهرت من نزغ شيطان غوي

فسبحان من أبدع الآثار وظهر فيها بعجيب الأنوار وكاشف أحبابه بأسراره في خلقه ، وما أقرب الطريق بين العبد وربه على الذين اختصهم الله تعالى بسابق العنايته الإلهية إذ هي :

(نظرة ففكرة فعبرة فحب فاصطلام فسحق فمحق ففناء فوجود به سبحانه وتعالى – وهو القاهر فوق عباده وهو اللطيف الخبير) . ثم أراد رضي الله عنه أن يرتفع بالمريد من حضرة الفكر والتدبر في آثار الله وعجيب صِنعتِهِ إلى الفكر في نفسه وما فيها من الكنوز الخفية فقال : إن مبلغ ما تراه من الآيات هو ضياء التجليات - مشيرا إلى ذلك بقوله رضي الله عنه :

 أنت عند الصفو تشهدني ضيــا    *    مشرقا عن مبدع الكون القوي

وهذا الشهود مُؤدٍ إلى القرب كما قررنا سابقا ، فإذا عرج السالك من حضرة التلوين ووقف على قدم التمكين شاهد في نفسه ما تعجز العبارة عن شرحه فيكون بذلك هو طرَّة الكتاب المسطور وقلب العالم كله إذ العالم خلق لأجله - فقال رضي الله عنه مشيرا إلى ذلك :

 ولدى القرب تراك دلائـــلا    *    آية كبرى لمن ذاق الرَّوِي

نعم إن لفي الإنسان أسرار عجز العالم كله عن استيفاء ظاهرها .. فكيف بما تضمنه من معاني جمالات الربوبية وكمالات العبودة واختلافات النفوس المنطوية في الذات الإنسانية ـ ولا شك أنه كما قال سيدنا علي كرم الله وجهه (أتزعم أنك جرم صغير  *  وفيك انطوى العالم الأكبر) ، وكما قال سيدنا رضي الله عنه في حكمة له (الإنسان عالم صغير والكون إنسان كبير) . ولا شك أن من احتجب عن تلك الآثار بحظه وهواه فهو كالحمار يحمل أسفارا ، ومن كُشِفَ له عن تلك الأسرار ولم يشمر عن ساعد الجد في عمل القربات لِفَكِّ غلِّ أسر نفسه فهو من الملومين كما قال سيدنا رضي الله عنه :

لُـــمْ إذاً نفسك واعذرني فـ طه    *    وَضَّحَ الحق بلا حجـــــب جلي

أرمدُ العيـــنين لا يقوى على    *    مشهد الأنوار والنهج السوي

وَأَنــَّا له ذلك وهو كالخفاش لا يسعى إلا في الظلمات ولا يقوى على شهود الأنوار المشرقة في الآثار ، وإن شاهدها فإنه يحجم عن مواجهتها لسابق شقائه والعياذ بالله ، فهو يتخبط في دياجين ظلام حظه وأوهام نفسه والآثار تناديه : هلمَّ إليَّ بعيون فكرك واشهد ما فيَّ   من بديع الأسرار وغرائب حكمة الأقدار - فلا يعروها نظرة ولا يمنحها لفتة والمسكين هاوٍ في مهاوي غفلته يتخبط في شك وريب وهوىً مُتبع وفساد عقيدة واكتساب آثام ، نعوذ بالله من ذلك ونسأله أن يمنحنا عين الفكرة ونظر العبرة ونور الهداية إلى الصراط المستقيم ، ويوفقنا أن نشكر الأواسط التي أشرقت فيها أنوار الهداية والدلالة ، وأن نرجع باللائمة على أنفسنا لاحتجابنا عن تلك الأسرار المنبلجة في الآثار - فنقول :

أيها الآثــــــار لم أك لائــــــــما    *    أنتِ نورُ للهدى من غير غي

أنت يا دلائــــــل بينـــــــــت    *    سبل الحق وإحسان الولي

فالآثار من حيث أنها آيات على عجائب القدرة والحكمة فهي دلائل تثبت كمالات الذات الأحدية ونور يهدي به الله من يشاء سبل السلام - فلذلك أشار رضي الله عنه بقوله :

 لاح نـــــــــور الحق لي فأنقذني    *    بعد طول الغي من هذا الركي

وهنا رضي الله تبارك وتعالى عنه خلص السالك من أوحال الشرك بشهود الأواسط والاعتماد عليها التي هي إنما معارج لمن جذبتهم يد العناية فلذلك قال : إن ما سبق تفصيله من بيان السبيل وانكشاف حكمة الأسرار لا يجدي نفعا إذا لم تسبق العناية الإلهية ، وشهود تلك المعاني في حال البداية دليل جلي على أن المشاهد من أهل الخصوصية متى علم وعمل . ولا حول للإنسان على نيل تلك الدرجات العليا والمراتب الكبرى إلا بسابق عنايته سبحانه وتعالى ، فلذلك قال رضي الله عنه :

 رفعــــت قدري العناية مِنــَّــةً    *    درجات بالرضى بعد الهُوِي

وهنا إشارة إلى مقام التسليم مرموزة في قوله رضي الله عنه (بالرضىَ) . ومقام التسليم من أكبر مقامات أهل الذوق - وهو جماع مقام الرضا والتوكل والتفويض ، فالواجد الذي انجذب بكليته إلى حظائر القدس الأعلى بشهود الآيات في الآفاق وفي نفسه ، ثم التجليات بعيون قلبه .. لا تكمل هذه المشاهد عنده إلا إذا كمل في مقام التسليم وهو الاستسلام لما أراده الله تعالى وقضاه . والرضا هو ما ينصرم به القلب في مقامات اليقين حتى يشهد المر حلوا والنار بردا وسلاما والألم لذة ، ومتى تمكن العبد في هذا المقام أناب إلى ربه وأخبت {وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ} (الزمر : من الآية 54) فتبدل أرض البشرية بشهود إشراق لأنوار صفات الربوبية متجلية على ذلك الهيكل الإنساني بأنوار الإيجاد والإمداد والهداية والدلالة والبيان تجليا ليس منفصل عنه ولا متصل به ـ وهو كما قال رضي الله عنه (تجلي رب لمربوب أراد فقدر فتنزل عليه بسوابغ الآلاء وعظيم النعمى) . ومتى كمل العبد في مقام الرضا وعلم أن هذا الرب المتصف بجميل الأسماء والصفات – صفحة 17 مفقودة في المخطوطة – فلذلك قال رضي الله عنه :

 كان علمـــــي أولا جهــــــلا بــــــــه    *    صار جهليَ العلمُ والأخفى جلي

إذ لا يحيط العلم بجماله وجلاله .. فكيف يحيط بكنه ذاته ؟ والجهل في هذه المرتبة علم إذ هو عجز عن إدراك حقيقته سبحانه كما قال ذلك العارف (والعجز عن درك الإدراك إدراك) . والأخفى هو إشراق مجالي أحدية الذات منبلجة لعيون السر قائمة بأضداد صفاتها في مرتبة العبد الكامل حيث يكون المؤمن مرآة المؤمن فينجلي بذلك معنى قوله رضي الله عنه وأرضاه :

 صار ذلـــِّيَ العز والفقرُ غنىَ    *    وأنا العبــــــد لمولانا العلي

وكيف لا ومقتضيات أسماء الجمال والجلال لا بد لها من مظهر تظهر فيه جلية واضحة

حيث أن هذا هو سر إيجاد الخلق لقوله سبحانه وتعالى {إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَنِ عَبْداً} (مريم : 93) ، ولا تكمل حقيقته إلا بظهورها في العبد الكامل حيث يكون بذُلــِّهِ وفقره وفاقته للإمدادات الإلهية غنياً به سبحانه عن كل ما سواه عزيز به سبحانه لا يُذَلُّ لأحد من خلقه ، ليس لأحد عليه سلطان إلا بما أمر به سبحانه وتعالى من إيفاء حقوق الخلق . ومتى تحقق العبد بصفات العبودية الكاملة تنزل له سبحانه بأنواع الجمالات الإلهية وصار القلب وعاءً لهذه التنزلات وذلك لتحقق ظاهره بأضداد الصفات- فلذلك أشار رضي الله عنه بقوله :

 جبر القلـــــــب فشاهــــــــــــد آية    *    تنبي عن جبروته في كل شي

والجبر هو إشراق معاني العظمة والكبرياء الإلهي على القلب حتى يشهد تلك العظمة في كل شيء فتزداد خشية القلب ورهبته من جلاله سبحانه ورغبته في جماله حتى يكون الحق معالم بين عينيه {وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ} (قّ : من الآية16) - فلذلك أشار رضي الله عنه بقوله :

 صار عقد القلب والقلب غَدَى    *    بيتهُ المعمــــــــورُ بالنور الجلي

يقول الله تعالى على لسان حبيبه المصطفى " أنا عند المنكسرة قلوبهم من أجلي " ويقول سبحانه وتعالى في كتابه العزيز {إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ} (النحل : 128) . والقلب من حيث أنه محل لواردات الحق فهو بيت عامر بأسرار الجميل سبحانه وتعالى – قال الله تعالى لعبده داوود " يا داوود إبْنِ لي بيتاً " فبنى له بيت المقدس ، ثم قال له يا رب بنيت لك بيتاً ، فقال له سبحانه " هذا بيتك أما بيتي فهو قلبك " . والعجب العجب أن يسع هذا القلب ما لا يسعه العالم كله من تنزلات الجمال والجلال والكبرياء والعظمة والجبروت الإلهي ، فبينما تراه آنساً مبتهجاً بما أفيض عليه من أنواع الألطاف .. تراه في هيبة ورهبة وخشية من تجليات الجلال ، فهو بذلك جامع للضدين مُعَمَّرٌ بأنوار التنزلات الربانية ومجملٌ بجمالات العبودية . ربما يتوهم بعض من لا خلاق لهم أن هذا القلب الصنوبري وسع الحق سبحانه وتعالى سعة تحديد وتقييد – تنزه سبحانه .. هذا شرك محض إذ كيف يسع المولى جل وعلا خلقا من خلقه – وهو كما قال رضي الله عنه وأرضاه :

 لم يحـــــــط عرش وكرسيٌ به    *    نزه المجد العليَّ عن الدني

فالعرش والكرسي لم يحيطا بالمولى عز وجل إذ كيف يَسَعا من لا مثيل له أو يحيطا بمن لا كيفية له ولا حد لذاته ولا عد لصفاته ؟ أم كيف يكون مفتقراً إلى أحد منهما أو محمولا عليهما ؟ ولما كان الرحمن اسمه  والاستواء صفته – وصفته متصلة بذاته .. فكيف يتصل بأحد من خلقه أو ينفصل عنه ؟ وما أحلى ما قاله لسان حال العرش في ذلك المعنى من كلام سيدنا في قصة المعراج : ( يا محمد : لستُ بالقريب منه وصلاً ، ولا بالبعيد عنه فصلاً ، ولا بالمطيق له حملاً ، أوجدني منه رحمة وفضلا ، ولو محقني لكان حقا منه وعدلا ، يا محمد : ..... سطران مفقودان ..... ومظاهر وأواسط ومرائي تجلى فيها سبحانه لكمال مقتضيات الأسماء والصفات ) كما قال :

 ظاهر بجمــــــــــــــــــــاله لبصائر    *    والأواسط كالمرائي يا أُخــََيّ

ظهوره في الكون المحسوس تلحظه عيون البصائر وهو إنما تجلى فيها تجليا جماليا لسابق رحمته من قوله سبحانه " سبقت رحمتي غضبي " ، ولولا هذه السابقية لما وجدت السماوات ولا الأرضين ولا عوالم الإنس والجان ولا عوالم عالين والملائكة الكُروبين والمقربين - فكلٌ يسبح بحمده ويقدس له . وهذه المظاهر التي شوهد فيها الحق عز وجل هي كما سبق واسطة للتعرف به سبحانه ومعراج للوصول إليه ، والمرائي تتجلى فيها معاني الأسماء والصفات للأرواح المقدسة الزكية ، وجماع تلك المظاهر هو الإنسان الكامل الذي تحقق ظاهره بأضداد أسمائه سبحانه وقلبه معمر بشهود جميع الأسماء والصفات وسره مشرق بحقيقة أحدية الذات ، فهو بتنزله إلى أطواره الأولى يستنزل فيض عواطف الذات الأحدية حتى يبلغ من مشاهده القدسية مبلغا لا يكون بينه وبين ربه بَيْنٌ فتقع العين على العين - ودليل ذلك حديث رسول الله ﷺمن قوله " المؤمن مرآة المؤمن ". هذا قبس من معنى ظهوره - والله أعلم . ولما كان الحس من أكبر الحجب بين العبد وربه .. إحتجب سبحانه وتعالى عن خلقه حتى لا يكيفه الحس ولا يحده ولا يعده - إذ لو أمكن ذلك لكان كأحد من خلقه وهو سبحانه وتعالى تنزه عن ذلك علوا كبيرا ، فهو سبحانه باطن في سترات المجد والكبرياء لا تحيط به الألباب ولا تدركه الأرواح المقدسة كما أشار إلى ذلك رضي الله عنه بقوله :

 باطن مجدا وعظموتا فلا    *    تدركنــه روح ملك أو نبي

وكيف تدركه تلك الأرواح والإدراك كما بينا سابقا هو الإحاطة بكنه حقيقة ذاته وذلك من المحال لأن كل ما أدركتَ حقيقتـــََُه أمكن تمثيله أو تكييفه وهو سبحانه تنزه عن ذلك علوا كبيرا كما أشار إلى ذله رضي الله عنه بقوله :

 نــُزهَـــــــتْ ذات العليِّ تقدست    *    عن معاني الكيف أو مِثــْلٍ وَزَيّ

ولما كان سبحانه وتعالى منزها عن إدراك أرواح الملائكة والنبيين وكانت جمالاته العلية وأياديه الربانية ونعمه هي كالمرائي للعارف تنجلي منها معاني أسرار ذاته الأحدية .. تألهت له الأرواح وحنت له الأشباح ، فسبحان من ألــَّــهَ الأرواح المقدسة العلية بشهود مجلى ذاته الأحمدية وحير الألباب في عجائب قدرته العلية إذ الكل في هيام واصطلام للمولى عز وجل كما أشار إلى ذلك سيدنا رضي الله عنه :

 كل روح قدست وتجملت    *    في هيام واصطــلام للولي

الأرواح عند أهل الذوق على نوعين : روح ملكية ، وروح قدسية . والإنسان من حيث أن الله تعالى خلقه على صورته .. فهو جماع لكل النفوس الحيوانية والبشرية والملكية والقدسية ، تتجاذبه النفوس وهو فيما بينها كالسفينة في بحر لُجِّيٍ إن غلبت عليه ثوْرة أمواج بشريته رمته هذه النفس في مكان سحيق ، وإن أسدلت عليه غشاوة ظلمة نفسه الإبليسية ضل وغوى ، وإن أشرقت عيه أنوار نفسه المَلَكية هُدِيَ إلى صراط مستقيم ، وإذا تجمل بجمالات العبودية نفخت فيه تلك الروح القدسية وأسجد له ملائكته لأنه صورة كاملة له سبحانه - ولا يخلو أي إنسان من ثلاثة نفوس : النفس الحيوانية ، والنفس الإبليسية ، والنفس الملكية . ولسنا في مقام بيان النفوس ولكنا التزمنا أن نلمع إليها ليذوق القارىء المعاني اللاحقة في هذه القصيدة فنقول : إن كل روح قدسية وملكية مؤهلة للمولى سبحانه وتعالى كما أشار إلى ذلك رضي الله عنه فيما سبق ، ولا يزول عنها ذلك الشوق والوله كما أشار بذلك رضي الله عنه بقوله :

 لا يزول الشوق عنها أبــــــــــــــدا    *    والمقرب في الحقيقة كالقصي

هذا البيت هو درة هذه القصيدة وجماع تنزلات الجمال والجلال إذ هذه التنزلات مستوية في عين العارف . وهنا لا بد لنا من أن نلمع إلى بيان تلك الحقيقة - وفقني الله وإخوتي المؤمنين إلى فهم ما يرمي إليه سيدنا ومولانا رضي الله عنه فنقول : إن الله سبحانه وتعالى فطر الإنسان على حب التمني والاستطلاع والشوق إلى شهود الغائب عنه ، هذه فطرة غريزية فينا ، وحكمة هذه الفطرة أن يتوصل بها إلى الوصول له سبحانه والقرب منه لا الإخلاد إلى الأدنى ، وكل روح قد شاهدت المولى سبحانه وتعالى في حضرة ألست ، فلما وجدت في هذا الكون المحسوس حنت إلى شهود جمالات الربوبية التي أشهدها سبحانه وتعالى يوم ألست . ولما كان الحس من أكثف الحجب وكان كل من يراه من هذه العوالم حجبا فوق حجب ، واقتضت المشيئة الإلهية أن يكدح الإنسان في طلبه سبحانه كما قال تعالى {إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحاً} (الانشقاق : من الآية 6) فمن نفذ من أقطار هذه الحجب بنور إرشاد العارف وبهَدْي رسول الله ﷺفقد اهتدى ، ومن غلب عليه حظه وهواه ضل وغوى – والحقيقة التي ندين الله عليها هي أن الله سبحانه يضل من يشاء ويهدي من يشاء إلى صراط مستقيم لا حول لأحد على هداية نفسه إلا بسابق إرادته سبحانه وتعالى ، كما أنه لا قدرة لأحد على أن يضل إلا بسابقة البعد - نعوذ بوجهه الكريم ونسأله أن يجعلنا ممن سبقت لهم العناية بالحسنى آمين .

نقول تصديقا لقول سيدنا ومولانا الإمام في البيت السابق أن كل هذه النفوس مشتاقة ومؤلهة لشهود جمالاته سبحانه وتعالى ، فإذا رأت أي حُسْنٍ ما تذكرت مشهدها يوم ألست فحنت إلى نيل ذلك الجمال - والحس هو معراجها ومطيتها ، فتفيض عليه قوة الرغبة والشوق فينجذب إلى نيل شهودها ولكن لا قوة له على ذلك إلا بمعاونتها ، فتدبر له النفس الملكية - وهي النفس الناطقة - الوسائل التي بها نيل مقصوده ومناه ، حتى إذا وصل إليه فإما : أن تلحظه يد العناية فيشهد الجمال العليَّ منزهاً في الصورة الحسية فيكون بذلك له معراجا ، وإما أن ينغمس في حظه وهواه فيكون له بذلك معراجا {وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآياتِنَا سَنَسْتَدْرِجُهُمْ مِنْ حَيْثُ لا يَعْلَمُونَ} (الأعراف : 182)، حتى إذا نال مقصوده زهد فيه ، وسر ذلك جلي لأن مقصود تلك النفوس أجَل من أن يُنال ، فإذا نالته زهدت فيه وعلمت بدسيسة الحس التي سولت لها الوقوع في معصية الله تعالى فتفر من هذا المشهد إلى مشهد آخر ..... ص 28 مفقودة ..... المجادلين في الحق {الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعاً} (الكهف : 104) ، وهو موضوع واسع أردت أن ألمع إلى بعض ما سمعته من سيدنا رضوان الله عليه حتى تبين الحق والباطل - فأقول وبالله التوفيق :

إعلم أيها الأخ أن لله سبحانه وتعالى حكمة وأمرا – فهو سبحانه وتعالى قضى على فريق بالجنة وفريق بالسعير .. هذا بسابقة الحكمة الإلهية ، ووضح السبل وأنزل الأحكام على ألسنة رسله تبيانا لكل شيء ، فهو إنما سبحانه يحاسب يعاقب من شاء على مخالفة الأمر لا على مطابقة الحكمة أنه لا يطلع على غيبه أحدا إلا من ارتضى من رسول ، هذا من جهة الحكمة ، وهذا رذاذ من وابل ما سمعته ، أسأله سبحانه أن يمنح إخوتي المؤمنين أعين التسليم لأن التجرىءَ على المقام الإلهي في هذا الموضوع من أكبر الكبائر المهلكة ، فالله سبحانه خلق العباد وخلق جميع أعمالهم من خير وشر ، وهو سبحانه وتعالى يدخل من يشاء الجنة بفضله ويعذب من يشاء بعدله {لا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ} (الأنبياء : 23) . كل ما تقدم من معاني هذه القصيدة فهو بيان لدرر التوحيد الخالص ، والبيت السابق هو جماعها . ولما كان للعارف رضوان الله عليه وأطال لنا الله بقاه مشهد في كل معنى من معاني القرب أو البعد .. بيَّنَ ذلك رضوان الله عليه وقربنا به إليه بقوله :

 غير أن القرب معنىَ تظهرن    *    فيه أنوار المكـــــانة للوصي

{إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ} (فاطر : من الآية 28) . والقرب قربان : قرب قرابة ، وقرب اقتراب . فقرب القرابه هو النسب المتصل بينك وبين ربك من أضداد صفاته سبحانه وتعالى وتلك هي حلل العبودية الكاملة لا يذوق هذا المشهد إلا كمل العارفين ، وقرب اقتراب وهو ما يناله الواصل بعد المجاهدة النفسانية والكد والكدح من لوامع الأسرار وغوامض الأنوار ، وهذه الحالة إما أن تكون للورود أو الصدود ، فمن شهد لنفسه عملا أشرك ، ومن شهد الحول منه سبحانه فهو من الذين قال الله سبحانه وتعالى فيهم  {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا} (العنكبوت : من الآية 69) - وفي هذه الآية إشارة إلى كثرة السبل ، وكثرة السبل دليل على عدم كمال التوحيد بالنظر إلى ما جاء في الآية الشريفة الأخرى التي أنزلها الله على لسان حبيبه ومصطفاه {قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ} (يوسف : 108) . والقرب الذي يشير إليه سيدنا هنا رضوان الله عليه هو قرب العبودية التي ينتج الخشية من الله سبحانه وتعالى والرغبة فيما عنده ، فهو بكمال عبوديته راغب فيه عنده سبحانه وبما مَنَّ عليه من جمال الربوبية، يخشى ربه فيكون بين راغب وراهب، تلك هي أسرار المكانة المحمدية ، والوصي هنا هو الوارث الذي سُئل عن مراد الله في خلقه فقال " ما هم عليه " وذلك لعلمه بعظمة الله وكبريائه وجلاله وعفوه وكرمه ووده وفضله ، ثم أشار إلى ما يؤول إليه حال المقرب والمبعد فقال رضوان الله عليه ونفعنا جميعا به آمين :

 فالمقرب في حظائر قدسه    *    والقصي بقوة القهر الدنــي

المقرب الذي شاهد مولاه في كل شيء وقبل كل شيء وبعد كل شيء لا شك أنه في كل نفس من أنفاسه آنس بربه ، فهو بذلك في حظائر الأنس القدسي، والقصي مع إخلاده إلى لذته وهواه وتمتعه بمشاهد الأنس من ملاذ هذه الحياة الدنيا فهو في نظر أهل المعرفة في هوة من القهر الإلهي ـ أسأله سبحانه أن يجملنا بما هو أهله من الفضل العظيم ، ويوفقنا إلى ما يحبه ويرضاه . وتلك الأسرار هي من غوامض العلوم ودقائقها إذ هي مشاهد المفردين من كمل الأولياء - ولذلك أشار إليها رضوان الله عليه بقوله :

 ذلك غيب غامض لا يظهرن    *    مـشـرقا إلا لفــــــــردٍ وولـــــــــي

لأنه لا يطلع على غيبه أحداً إلا من ارتضى من رسول أو نبي أو ولي . كل ما سبق هو مشاهد المقربين في خلقه سبحانه وتعالى قد عجزت النفوس الزكية .. عن أن تدرك سر قدرته وغرائب حكمته ، فلذلك ألمع سيدنا ومولانا إلى الحيرة التي تعتري العارف عند شروق معاني الكمال :

 ذق { وما قدروا } بلا مزجٍ وطُفْ    *    حــــول كعبــــته تجد عَيْشاً هـــــني

الكعبة هنا هي المكانة الفردية التي اختصها الله لفرد ذاته سيدنا ومولانا محمد ﷺ، فالسيد يشير إلى أن ما بلغه لكمل الأولياء من معرفة الله سبحانه وتعالى فهو جهل به إذ لا يعرف الله إلا الله ، وإشارة الطوف هنا بالكعبة دليل على التمسك بما جاء به ﷺمن معاني التوحيد الغالية العالية التي بينها بقوله :

 وترى مولاك جــــل جــــلاله    *    واحداَ أحداً تنزه عن سمي

وهو نهاية ما بلغه الواصل من معاني التوحيد الأقدس التي بينها ﷺ، فالله سبحانه وتعالى واحد في ذاته وصفاته وأسمائه وأفعاله ، أحد في كل تلك لا يشاركه أحد من خلقه - تنزه سبحانه وتعالى عن أن يكون له مثيل أو نظير أو  سمي أو ضد أو ند أو ولد ، منفرد بالإيجاد والإمداد ليس لأحدٍ قُدْرَةٌ على طاعته إلا بمعونته وتوفيقه ، كما لا قوة لأحد على معصيته إلا بسابق إرادته وتقديره . ثم أوقف رضي الله عنه المريد على مرتبة الأدب في اتباع ما أمر الله به واجتناب ما نهى عنه مما أنزله على حبيبه ومصطفاه من الهَدْيِ والبيان مشيرا إلى أنه لا يبلغ تلك الدرجات العلية التي وضحها رضوان الله عليه فيما سبق إلا بحسن الاقتداء والاتباع بهَدْيِ السنة السمحاء - فقال رضي الله عنه وجعله راضيا عنا آمين :

 وعلى نهج الحبــــــــيب المصطفى    *    فاسلكن ترقى إلى الحال الرضي

ثم دخل رضي الله عنه بالمريد حظائر المناجاة التي هي كمالات العبد أو إرث من تيقن أن مولاه يجيب من دعاه فعلمنا كيف نسأله وقصاري ما يتمناه العبد الكامل فقال مشيرا إلى ذلك رضوان الله عليه وأدام الله لنا بقاه آمين :

يا مجيب الضارع المضطر هب    *    للعُبــَــَيْدِ عنــــــــاية الرب القوي

والرضا والفضل والنور الذي    *    يشرح الصدر بإحسان الولي

وعلى سر الوجود محمد    *    صلوات الله مولانا العلي

تمنح السؤل بهــــا يا ربنا    *    وننال بها النعيم الأبدي

آمين يا رب العالمين

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

]]>
eltorki@gmail.com (أ.د / احمد جمال ماضى ابو العزايم) شرح قصائد الامام ابوالعزايم للسيد محمود Tue, 10 Jan 2017 00:00:00 +0000