نبذة عن السيد محمود احمد ماضى ابو العزائم

ولد السيد محمود احمد ماضى ابوالعزائم  رضوان الله عليه – فى عام 1307 من الهجرة الموافق 1889 من الميلاد ووالده السيد / أحمد ماضى أبو العزائم مؤسس جريدة (المؤيد) هو وزميله الشيخ على يوسف ، وكانت أول جريدة إسلامية ظهرت فى مصر فى ذلك الوقت .

نشأ السيد محمود نشأة دينية وطنية فى أسرة أكرمها الله بالانتساب إلى البيت النبوى ولها تاريخ عريق فى التصوف يمتد إلى جدها الأكبر الإمام أبى العزائم ماضى رفيق الإمام أبى الحسن الشاذلى (رضى الله عنهما) .

ومنى السيد محمود بفقد حنان الأبوة وهو فى سن الخامسة فانتقل إلى كفالة عمه الإمام المجدد السيد / محمد ماضى أبى العزائم فقام بتنشئته وتربيته تربية دينية بعد أن حفظ القرآن الكريم وكثيراً من الأحاديث النبوية ودرس متون اللغة وآداب الصوفية على يد عمله الذى يعد من أئمة رجال الصوفية فى هذا القرن .

ورافق السيد محمود عمه الإمام أبى العزائم أيام جهاده بالسودان وكان رفيقه وموضع سره وسفيره وناقل رسائله على الملوك والحكام فى الدول الإسلامية .

وكلفه عمه بترجمة أمهات الكتب التى صدرت باللغة الإنجليزية عن المستشرقين من الباحثين فى علوم الدين الإسلامى ، الأمر أتاح له مزيداً من الخبرة والدراية فى هذا المجال علاوة على ما أختصه به عمه الإمام من علوم الدين والتذوق فى فهم مقامات رجال الصوفية ومشاربهم .

وذلك مما أتاح للمترجم أن يوضح فى ترجمته كل المعانى والانطباعات التى كان يحس بها ويعيش فيها مؤلف الكتاب فى طبعته الأصلية باللغة الفارسية ويطوع لها الألفاظ والعبارات العربية المناسبة حتى لا يحرم القارئ لهذه الطبعة العربية من تذوقه المعانى والإشارات الصوفية التى وضعها المؤلف .

وعندما عرضت جمعية ألو العزم الدينية الترجمة العربية للكتاب على السيد الأستاذ محمد نور الدين شريبة (رحمه الله) رأى سيادته بثاقب بصيرته ان تراجع الترجمة على الأصل الفارسى للمؤلف فقام بذلك مشكوراً السيد / الدكتور إبراهيم دسوقى شتا (مدرس اللغات الشرقية بآداب القاهرة ) فقام سيادته بمطابقة الترجمة العربية على الأصل الفارسى وتحقيق الكتاب وتقديمه وعمل الفهارس العلمية له ووضع أقوال الشيوخ طبقاً لما ورد فى النص الفارسى وذلك بعد أن راجع الترجمة العربية على الترجمة الإنجليزية للسيد الأستاذ إسماعيل ماضى أبو العزائم (الموجه الثقافى للغة الإنجليزية بوزارة التربية والتعليم) .

ورأى المرحوم الدكتور نور الدين شريبة أن هذا المؤلف يعتبر ثروة دينية وعلمية وتفتقر إليه المكتبة العربية ، وقام سيادته بعرض الترجمة على فضيلة الإمام الأكبر الدكتور / عبد الحليم محمود (شيخ الأزهر) فأمر فضيلته أن ينشر ضمن كتب التراث الإسلامى التى يقوم بنشرها الأزهر الشريف .

وان الجمعية إذ تقدم هذا الأثر الخالد من التراث الإسلامى نرجو من الله تعالى أن يجازى حسن الجزاء كل من ساهم فى إخراج هذه الطبعة – ونسأله تعالى لقرائه فقه معانيه وتذوق أسراه فيما جاء من هدى النبى صلى الله عليه وسلم وسنته المباركة .