كتاب كشف المحجوب من ترجمة السيد محمود احمد ماضى ابو العزائم

كتاب كشف المحجوب من ترجمة السيد محمود احمد ماضى ابو العزائم (8)

الأحد, 04 آب/أغسطس 2013 21:00

خطبة الكتاب

Written by

كشف المحجوب

للهجويرى

 

ترجم هذا الكتاب إلى العربية :

·        من الترجمة الإنجليزية التى قام بها المستشرق الإنجليزي رينولد ألن نيكلسون R.A.Nicholoson

·        وعورضت على الأصل الفارسى الذى طبع فى طهران ، عن طبعة سنة 1926 بتحقيق المستشرق الروسى زوكوفسكى .

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

خطبة الكتاب

" اللهم أنزل علينا رحمة من عندك ووفقنا لخير العمل "

الحمد لله الذى كشف لأوليائه بواطن ملكوته وقشع لأصفيائه سرائر جبروته وأراق دم المحبين بسيف جلاله ، وأذاق سر المشتاقين روح وصاله ، هو المحى لموات القلوب بأنوار إداركه والمنعش لها براح روح المعرفة بنشر أسمائه والصلاة على رسوله محمد وعلى آله وأزواجه من بعده .

قال الشيخ على بن عثمان بن على الجلابى الهجويرى رضى الله عنه :

 

البـاب الأول

 

" فى إثبات العلم "

 

 

قال الله تعالى يصف العلماء : ( إنما يخشى الله من عباده العلماء(1) )

وقال صلى الله عليه وسلم : ( طلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة ) .

وقال أيضاً صلى الله عليه وسلم ( اطلب العلم ولو بالصين(2) ) .

فاعلم أن المعرفة واسعة والحياة قصيرة لذلك لم يفرض علينا تعلم كل الفنون : كالفلك والطب والرياضة وعلم البديع وغيرها بل وجب أن نأخذ من كل علم ما نحن بحاجة إليه فى إقامة فرائض الشريعة السمحاء . فمن الفلك علم مواقيت الصلاة مثلا ، ومن الطب ما يمنعنا من الوقوع فى التهلكة ، ومن الرياضة ما يمكننا معه قسمة المواريث واحتساب العدة وغيرها . فالمعرفة مفروضة إذ المعرفة سلوك طريق الحق

البـاب الثانى

" فى الفقــر "

 

أعلم أن للفقر مرتبة عالية فى طريق الحق وأن للفقراء خطراً كبيراً كما قال تعالى :     ( لِلْفُقرَاءِ الَّذِينَ أُحْصِرُوا فىِ سَبِيلِ اللهِ لاَ يستْطِيعُونَ ضَرْباً فىِ الأَرْضِ يَحْسَبهُمُ الجَاهِلُ أَغْنِياِءِ مِنَ التَّعَفُفِ(1)) وقال أيضاً : (وَضَرَبَ اللهُ مَثَلاً عَبْداَ مَّمْلُوكاً لاَّ يَقْدِرُ عَلَى شَىْءٍ(2)) قال ]22[: : (تَتَجاَفى جُنُوبُهُمْ عَنِ المْضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفاً وَطَمَعاً(3) ) .

وقد أختار الرسول الفقر حين قال : ( اللهم أحيني مسكينا وأمتنى مسكينا واحشرنى فى زمرة المساكين )(4) وقال كذلك ما معناه : يقول اله يوم القيامة ( أدنوا منى أحبائى ) فتقول الملائكة (ومن أحباؤك) فيقول (فقراء المسلمين) .

البـاب الثالث

 فى التصوف

 

قال الله تعالى : (وَعِبَادُ الرَّحَمنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الأَرْضِ هَوْناً وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الجَهلِوُنَ قَالوُا سلاَماً (1)) وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما معناه " من سمع صوت داع ولم يؤمن على دعائه كتب عند الله من الغافلين(2) . وكثيراً ما كان المعنى الحقيقى لكلمة "متصوف" موضع نقاش وقد كتبت فى ذلك كتب كثيرة . ويؤكد البعض أن الصوفى لقب بهذا الاسم لأنه يرتدى رداء من الصوف ، ويقول البعض الآخر : أنه لقب بالصوفى لأنه فى الصف الأول ، ويقول آخرون : إن السبب هو أنهم ينتمون إلى " أهل الصفة " رضى الله عنهم وهناك من يقول كذلك أن الاسم مشتق من الصفاء .

]35[ولكن هذه التفسيرات لكلمة صوفى لا توفى متطلبات الاشتقاقات اللغوية وغن كان لكل رأى ما يؤيده من الحجج الدقيقة .

البـاب الرابع

 فى ارتداء المرقعات

 

اعلم أن ارتداء المرقعات هو شعار الصوفية ، إذ ان ارتداء مثل هذه الملابس سنة فقد قال النبى عليه الصلاة والسلام : ( عليكم بلبس الصوف تجدون حلاوة الإيمان فى قلوبكم )(1) وقال أحد الصحابة: " كان النبى صلى الله عليه وسلم يلبس الصوف ويركب الحمار (2) " .

وقال النبى لعائشة : " لا تضيعى الثوب حتى ترقعيه(3) " .

]50[ويقال : أن عمر بن الخطاب كان يلبس ثوباً مرقعاً به ثلاثون رقعة وروى عن عمر أنه قال : خير الأثواب ما قلبت مئونته . ويروى عن أمير المؤمنين على انه كان لديه ثوب أكمامه حتى أصابعه وانه إذ لبس رداء أطول كان يقص أطراف أكمامه .

البـاب الخامس

اختلافهم فى الفقر والصفاء

 

يختلف الباحثون من أهل الطريق فى تفضيل الفقر على الصفاء فيرى البعض أن الفقر أكمل من الصفاء ، ويقولون أن الفقر هو الفناء الكامل وانقطاع الأسرار ، أما الصفاء فهو مقام من مقامات الفقر . وعندما يتم الوصول إلى الفناء الكامل تتلاشى المقامات وهذا هو نفس الشيء بالنسبة للفقر والغنى وقد سبق أن فصلنا القول فيه .

أما من يضعون الصفاء فوق الفقر والذين يقولون أن الفقر شئ موجود يمكن تسميته أما الصفاء فهو التخلى عن كل الموجودات وعليه فإن الصفاء هو عين الفناء ، أما الفقر فهو روح الفناء ولهذا فإن الفقر أحد أسماء المقامات أما الصفاء فهو أحد أسماء الكمال .

 البـاب السادس

فى المـــلامــة

 

لقد سار بعض مشايخ الصوفية فى طريق الملامة . فللملامة أثر كبير فى إذكاء الحب ونقائه ، ويتميز أهل الحق – وعلى الأخص أعلاهم قدراً – بأنهم موضع الملامة من العوام . والنبى – وهو مثلهم الأعلى ، وإمام المحبين لله نال من تكريم الجميع وتعظيمهم حتى إنكشف له دليل ]69[الحق ونزل عليه الوحى وعندئذ أطلق الناس ألسنتهم فى ملامته فقا قوم كاهن ، وقال قوم أنه ساحر ، وقال آخرون أنه شاعر وقال غيرهم أنه مجنون وأنه كاذب الخ ، ويقول الله تعالى واصفا المؤمنين الصادقين :( ولا يخافون لومة لائم ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله واسع عليم )(1) 

البـاب السابع

أئمة الصوفية من الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين

 

الآن فلأذكر طرفاً من أحوال أئمتهم من الصحابة الذين كانوا هداة لهم وكانوا فى العبادة قدوة ، وكانوا فى الأحوال قادة ومثالا هم بعد الأنبياء وهم من السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار رضوان الله عليهم حتى يتأكد لك إثبات مرادك إن شاء الله تعالى . فمنهم شيخ الإسلام وسيد الانام بعد الأنبياء ، خليفة الرسول وإمام أهل التجريد وسيدهم وقائد أهل التفريد البعيد عن الآفات النفيسة أبو بكر عبد الله بن عثمان ، الصديق ، له كرامات مشهورة وآيات ودلائل ظاهرة فى المعاملات والحقائق وقد ذكر فى باب التصوف طرف من مجاهداته .